الأربعاء، 28 أبريل 2021

شرح حديث: "من سره أن يجد حلاوة الِإيمان"

 

"من سره أن يجد حلاوة الِإيمان ليحب المرء لا يحبه إلا لله".

[كتاب] [1] الِإيمان

حديث أبي هريرة مرفوعاً:

"من سره أن يجد حلاوة الِإيمان ليحب المرء لا يحبه إلا لله".

فيه أبو بلج. قال: احتج به مسلم. قلت: لم[2] يحتج به قد وثق. وقال البخاري: فيه نظر.


دراسة الِإسناد:

هذا الحديث في سنده عند الحاكم وغيره. أبو بَلْج -بفتح أوله وسكون اللام- الفزاري الواسطي. ويقال: الكوفي الكبير واسمه يحيى بن سليم بن بلج. ويقال: ابن أبي سليم. قال ابن معين، وابن سعد، والنسائي، والدارقطني: ثقة. وقال البخاري: فيه نظر. وقال أبو حاتم: صالح الحديث، لا بأس به. وقال ابن سعد: قال يزيد بن هارون: كان جاراً لنا وكان يتخذ الحمام يستأنس بهن، وكان يذكر الله كثيراً. وذكره ابن حبان في الثقات وقال: يخطيء. وقال يعقوب بن سفيان: كوفي لا بأس به. وقال إبراهيم الجوزجاني. وأبو الفتح الأزدي: كان ثقة. ونقل ابن الجوزي، وابن عبد البر أن ابن معين ضعفه وقال أحمد: روى حديثاً منكراً. تهذيب التهذيب (12/ 47).

قال ابن حجر في التقريب: صدوق ربما أخطأ (2/ 401، 42) (ع).

وقال الذهبي في الكاشف: وثقه ابن معين، والدارقطني. وقال أبو حاتم لا بأس به.

وقال البخاري: فيه نظر (3/ 318).

وقال الخزرجي في الخلاصة: وثقه ابن معين، والنسائي، والدارقطني. وقال يزيد بن هارون كان خارجياً. ص 446.


الحكم على الحديث:

قلت: مما مضى يتبين أن أبا بلج ثقة عند أكثر العلماء. لكن مسلمًا لم يخرج له كما قال الذهبي متعقباً الحاكم. فتعقب الذهبي في محله. فيكون الحديث بهذا الِإسناد صحيحاً لكنه ليس على شرط مسلم. وعلى ذلك جرى أكثر العلماء في تصحيح الحديث كما سبق بيانه.

كما أن للحديث شاهداً من الصحيح عن أنس عن النبي -صلى الله عليه وسلَّم- قال:

"ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الِإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا الله ... الحديث".

رواه البخاري، بشرحه فتح الباري. كتاب الِإيمان- 9، باب حلاوة الِإيمان (1/ 60، ح 16).

المستدرك (1/ 3): حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا إبراهيم بن مرزوق، ثنا أبو داود، ثنا شعبة، عن أبي بلج.

وأخبرني أحمد بن يعقوب الثقفي، ثنا عمر بن حفص السدوسي، ثنا عاصم بن علي، ثنا شعبة، عن يحيى بن أبي سليم -وهو أبو بلج، وهذا لفظ حديث أبي داود- قال: سمعت عمرو بن ميمون، يحدث عن أبي هريرة، عن النبي -صلى الله عليه وسلَّم- قال: "من سره أن يجد حلاوة الِإيمان، فليحب المرء، لا يحبه إلا لله".



[1] ليس في (أ)، (ب) وهكذا في أكثر الكتب لا يذكر كلمة (كتاب) وسأذكرها في كل كتاب من دون الِإشارة إلى زيادتها اكتفاء بالِإشارة هنا اعتماداً على ما في المستدرك وتلخيصه.

[2] في التلخيص (لا) وما أثبته من (أ)، (ب) وعلى ذلك يستقيم المعنى، لأن غير مسلم احتج به كما سيأتي بيانه.

- رواه أبو داود الطيالسي "بنحوه" منحة المعبود. كتاب الِإيمان، باب ما جاء في صفة المؤمن (29/ 1)، (ح 49).

- رواه أحمد "بنحوه (2/ 520).

- ورواه أبو نعيم في الحلية "بنحوه" (4/ 154).

- ورواه البزار "بنحوه" كشف الأستار. كتاب الِإيمان، باب الحب في الله (1/ 50، ح63).

- رووه من طريق أبي بلج، عن عمرو بن ميمون، عن أبي هريرة مرفوعاً. وهو طريق الحاكم.

- وأورده الهيثمي في المجمع (1/ 90) ونسبه لأحمد، والبزار وقال: ورجاله ثقات.

وكذا أورده السيوطي في الصغير ورمز له بالصحة (2/ 609).

وقال المناوي في الفيض بعد أن ذكر كلام الحاكم وتعقب الذهبي عليه: قال الحافظ العراقي في أماليه: حديث أحمد صحيح وهو من غير طريق الحاكم (6/ 151).

قلت: بحثت عنه في مسند أحمد فلم أجده إلا من هذا الطريق، كما أن أحمد شاكر عند تعليقه على المسند لم يذكر أن أحمد رواه من طريق آخر (15/ 117)، (ح 7954).

وقال أحمد شاكر عن هذا الطريق: إسناده صحيح.

لكن قال الألباني في صحيح الجامع: إسناده حسن (5/ 300، ح 6165).

إذا كنت تحتاج إلى عدد أكبر من الفقرات يتيح لك مولد النص العربى زيادة عدد الفقرات كما تريد. هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة, ومن هنا وجب على المصمم أن يضع نصوصا مؤقتة على التصميم ليظهر للعميلً

v2

مرحبا بكم في سجل الزوار

تم إنشاء هذه الصفحة خصيصا لزوارنا ومتابعينا الأفاضل ليدلو بأرائهم حول هذه المدونة وترك إنطباع نتشرف بعطره
ها أنت ذا!..فاكتب كيف تجد المدونة ؟.. نحتاج نصيحتك ؟.. أواكتب ان شئت نقدك ؟ المهم نحافظ على العرف والأصول

يشرفنا رأيكم، لكن يرجى مراعاة الشروط التالية:
يرجى كتابة عبارات مفهومة باللغة العربية تصف المحتوى
تجنب وضع روابط أو عبارات إشهارية
عدم وضع أكثر من تعليق واحد
رجاءا إذا لاحظت أي إنتهاك يرجى إستعمال زر التبليغ